RSS
أهلاً و سهلاً بكم في نشراتنا الإخبارية لخناقات البنات ... كل خناقة و فيها رسالة أتمنى توصلكم ... و نتمنى لكم خناقات آمنه ... مع تحيات ... بنوتة

الأربعاء، 7 يناير، 2009

خدي اخواتك معاكي

" طب انتي رايحة مع مين ؟ "
" لوحدي "
" طب انتي رايحة ليه ؟ "
" هتمشى "
" مع مين ؟ "
" ما قلنا لوحدي ، الله ! "
" يعني رايحة تذاكري ؟ "
.. في سرها .. يخرب بيت كده ، هما الناس دول بيترجموا إزاي ؟ يا رب ارحمني أتوسل إليك ..
.. علني بقى .. " يا ستي قلتلك هاااروووح أتـ .. مشـ .. ـااااا ، صعبه في إيه دي ؟ "
" هتتمشي بس يعني "
.. اللهم طولك يا روووووووح .. " أيوة يا ستي رايحة لوحدي أتمشى شوية و مش هذاكر ، شوية كده و هارجع "
" يعني محدش من اصحابك رايح معاكي ؟ "
" لأ "
" طيب ، براحتك ، أنا معنديش مانع تروحي النادي "
.. أحمدك يااااااااااا رب ، فرجت ..

" ماما أنا إن شاء الله نازلة بكرة النادي "
" الساعة كام ؟ "
" يعني .. هاجاول أنزل من هنا على 8 إلا ربع أو 7 و نص "
" رايحة تذاكري ؟ "
.. أهلاً و سهلاً ، بدأنا من تااااااني ، يا رب الرحمة من عندك يااااااااااا رب .. " لأ رايحة أتمشى و جاية على طول "
" يعني مش ناوية تذاكري ؟ "
" يا ماما قولتلك لأ لأ لأ ، مش رايحة أذاكر يا ستي ، فيها إيه أما يبقى نفسي أروح أمشي أو أتمشى في النادي ؟ "
" مفيهاش حاجة يا بنتي و من غير متتنرفزي طيب ، بالراحة كده ، اهدي "
" حاضر "
" طب و مين رايح معاكي ؟ "
.. طب يعني أصوت و للا ألطم عشان تصدقني ؟ .. " يا ستي قولتلك خمستلاف مرة رايحة لوحدي ، أنا رايحااااا لوحدييييييييييي "
" طب بالراحة و من غير زعيق "
" طب ما انتوا اللي مبترجموش ، عمالة أقولك رايحة لوحدي ، رايحة أتمشى ، رايحة مش هاذاكر ، و انتي مصرة هتذاكري ؟ هتعملي إيه ؟ مع مين ؟ طب ارحميني و أنا مش هاتنرفز "
" طيب خلاص ماشي "
" أنا نازلة بكرة الساعة 8 تقريباً "
" مش بدري كده ؟ "
.. يووووووووه ، أشد في شعري يعني عشان يرحموني ؟ .. " عاجبني ، عايزة أبقى لوحدي ، خير ، حد عنده مانع ؟ "
" لا أبداً العفو "
" طب يالا بقى ، آديكوا عرفتوا ، تصبحوا على خير "
"و انتي من أهله ، طب بقولك "
.. أستر يا رب .. " خير يا ماما ؟ "
" انتي مش هاتقابلي حد ؟ "
" يا ستي ما قلنا لأااااااااااا "
" طب ما تخدي اخواتك معاكي ؟ "
" ناااااااااااعاااااااااااااااام "

......
.....
....
...
..
.

عزيزي القارئ
نعتذر لهذا القطع المفاجيء في الإرسال نظراً لإقدام البنت النهاردة على دخول السرير دون تعليق و دون إكمال الخناقة خوفاً منها على مستقبلها
حرام يعني البنت تاخد إعدام و هي لسه مجابتش حتى عشرين سنة على جريمة قتل المفروض إنها تبقى " دفاع عما تبقى من أبراج عقلية لدى المتهم "

و نلقاكم على خير في خناقة جديدة
في يوم جديد
مع بنت جديدة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
2009 خناقات بنات Powered by Blogger
Blogger Templates created by Deluxe Templates
Wordpress by Ezwpthemes. تعريب و تطوير : حسن